fbpx
Scroll To Top
صحتكم تهمنا , نرعاها دائما

زراعة الاعضاء


زراعة الأعضاء فى تركيا
لمحة ونظرة تاريخية:
إن زراعة الأعضاء ليست موضوعاً حديثاً في المجال الطبي و لكنها قديمة قدم الوجود الإنساني و قد استخدم المصريون القدماء زراعة الأسنان و أخذها عنهم الرومان، لكن ما يكون حديث التناول دائماً فى مثل هذه الموضوعات هو التطورات والتطبيقات الحديثة المتلاحقة كل يوم فيما يخص هذه المجال تحديداً والتى تطور يوماً عن يوم.
في غزوة بدر على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم أصيب قتادة بن النعمان فسقطت حدقة عينه فأخذها في يده إلى رسول الله فأعادها رسول الله إلى مكانها و مسح عليها وأعادها الرسول إلى مكانها وبالرغم من كونها معجزة إلهية على يد رسول الله فهي دلالة على اهتمام الاسلام بسلامة الإنسان وصحته وربما كان ما حدث مع قتادة ملهماً لمن وعى أن هذا منهاج نبوى في العلاج و الشفاء فى مثل هذه الحالات ولأنه لا ينطق عن الهوا، فهي بالتأكيد وحي من الله إلى البشر على يد رسوله في المعالجة والتطبيب.
وقد تطورت زراعة الأعضاء فيما يسمى بالزرع الذاتي في القرن الثامن عشر و التاسع عشر و اشتهر الهنود بعمليات ترقيع الجلد.
تقدم تركيا برامج متعددة لزراعة الأعضاء ، مثل زراعة الكلى _زراعة الكبد _زراعة نخاع العظم _زراعة قرنية العين وغيرها . هناك مراكز مسجّلة لزراعة الكلى في 59 مستشفى، و مراكز لزراعة الكبد في 34 مستشفى، و مراكز لزراعات القلب و الرئة في 16 مستشفى.
الجدالية الأخلاقية والإنسانية حول زراعة الأعضاء.
تخضع عملية زراعة الأعضاء لضوابط شرعية وقانونية وأخلاقية وإنسانية للسماح بنقلها، ولهذا لا يزال الباحثون والأطباء لا يدَّخرون جهدًا في سبيل إنقاذ البشرية، على الرغم من أن ملف زرع الأعضاء البشرية لا يزال يُثير الكثير من الجدل والنقاش لدى رجال الفقه والطب والقانون حول مدى مشروعيتها.
من هذا المنطلق الجدلى الكبير وبسبب أهمية هذا الموضوع فقد تمَّ إعداد القانون العربي الموحد حول زرع الأعضاء البشرية.
في سياق متصل، قامت منظمة الصحة العالمية بتقديم بتقريرها حول الأعضاء البشرية التي يجوز التبرُّع بها وَفْق ركائز إنسانية وأخلاقية.
وخلاصة القول فعملية التبرع بالأعضاء البشرية أمر جائز في شريعتنا السمحة ضمن ضوابطها الواضحة والمحددة، وأن المنطلق الأساسى والرئيسى من هذا العمل بإذن الله أن ينقذ حياة بشرية مهددة بالموت بسبب الفشل العضوي.

ماهي الشروط التي يجب توفرها بالمتبرع:
أن يكون عمر المتبرع تجاوز الثامنة عشرة من عمره ولا يتعدى الخمسين عاماً.
أن يكون وزن المتبرع مناسباً حيث يتناسب الطول مع الوزن.
أن يكون المتبرع لا يعاني من أي أمراض مزمنة.
أن يكون المتبرع راشدا وموافقا بخط يديه وغير مستفيد من التبرع بأي صفة.
أن تكون فصيلة دم المتبرع متوافقة ومتماثلة لفصيلة دم الشخص الذى ستتم عملية الزراعة له.
زراعة الأعضاء في تركيا:
تبلغ نسبة نجاح عملية التبرع لأكثر من 99 % ويعتبر التبرع كمنح حياة جديدة بمشيئة الله للمتبرع. كما أن الإسلام يٌعظم أجر هذا العمل ويعد صدقة جارية للمتبرع دون حدوث أي ضرر عليه إن شاء الله.

تعد هيلث لاجونا ومن خلال شركائها المعتمدين في تركيا وحول العالم احدى المؤسسات الطبية الرائدة في الرعاية الصحية وخاصة في مجال زراعة الأعضاء، وتقدم افضل الاقتراحات الطبية وبأسعار مناسبة.


كما أن هيلث لاجونا تفخر ومن خلال شركائها المعتمدين في تركيا، بانها المزود الرائد لجراحات زرع الأعضاء في اوروبا و الشرق الاوسط وغيرها من الحالات المرضية المزمنة، حيث تقدم برامج متقدمة لزراعة الأعضاء، مع استخدام أحدث التكنولوجيا المتقدمة والمتخصصة في هذا المجال.
عمليات الزراعة المختلفة التي تقدمها هيلث لاجونا :
زراعة الكلى والكبد.
زراعة نخاع العظم.
زراعة قرنية العين.
زراعة البنكرياس.
زراعة قوقعة الأذن.
إليك عزيزى المتبرع وعزيزي الراغب في الزراعة.
عزيزي المتبرع تأكد أن الفريق الطبي في هيلث لاجونا سيقوم بكل ما يستطيع لإنجاح هذا الإجراء الطبي بقيادة كوادر طبية محترفة وعلى مستوى عالمي.
شركاؤنا المعتمدون يقومون سنويا بزراعة أكثر من 800 عضو بشري، وبنسبة نجاح عالية جدا.
نعدكم في هيلث لاجونا بتوفير خدمة مميزة وأمنة .

الخدمات التكاملية لدينا فى هيلث لاجونا..
– خدماتنا لا تقتصر على تامين العلاج المناسب بل تتعداه لتقديم الاستشارة المجانية المتخصصة لكل حالة.
ترتيب أفضل المواعيد الملائمة للمرضى من الاستقبال في المطار ووجود مترجم طيلة فترة العلاج.
كذلك لا ننسى الحجز الفندقي المناسب لكل الاذواق مع افراد الأسرة.

تواصل معنا سنكون خيارك الأمثل بإذن الله.

معرض الفديوهات